با ما در تماس باشید

أخبار

شريكان مثليان، تم ترحيلهما إلى أفغانستان، يواجهان الإعدام بعد عام واحد من انسحاب الولايات المتحدة

لم تعتقل الحكومة السابقة افراد من مجتمع الميم ، خلال الوجود الاميركي في افغانستان .

Our Correspondent in Kabul

منتشر شده

بر

تجمع لمتظاهرين حلفاء لمجتمع الميم داخل افغانستان يحملون لافتات مكتوب عليها ، "نحن أيضاً بشر".//outspoken Middle East

كشف ناشطين أفغان في مجال حقوق الإنسان أن رجلين مثليين اعتقلتهما طالبان في منتصف يوليو/تموز و يواجهان الآن احكام بالإعدام.

بعد سقوط افغانستان الصيف الماضي، فر الشريكان إلى إيران. لدى النظام الإسلامي الإيراني قوانين صارمة للاجئين الأفغان ويستثني المثليين من حق اللجوء في البلاد. 

تم اعتقال الشريكان، جمعة غول وناصر، بعد دخولهما إيران في سبتمبر الماضي حيث تعرضا للتعذيب والاعتداء الجنسي داخل سجن مشهد في شمال شرق إيران. و احتجزوا في السجن لمدة شهرين ثم أمرتهم السلطات بالعودة إلى أفغانستان.

وفقا للتقارير، بقي الاثنان في إيران لمدة تسعة أشهر حيث عاشا سرا وفي فقر شديد حتى ألقت الشرطة القبض عليهما مرة أخرى في مشهد. وتم ترحيلهم على الفور إلى أفغانستان بسبب إقامتهم غير القانونية. وأفاد ناشطون بأن الشرطة الإيرانية أبلغت مسؤولي طالبان بالتوجهات الجنسية للرجال.

ناشطين افغان في الدفاع عن حقوق مجتمع الميم قالوا إنهم يحاولون منذ أشهر إقناع الولايات المتحدة بقبول طلبات اللجوء المقدمة من الشريكين ضمن ما يسمى "خطة طالبي اللجوء الأفغان"، التي تم الإعلان عنها العام الماضي. ومع ذلك، يعتقد النشطاء أن المخطط لم يكن سوى دخان ومرايا من قبل حكومة الرئيس الأمريكي جو بايدن، أو على الأقل، تقوم الحكومة الأمريكية بالتمييز ضد طالبي اللجوء المثليين من خلال عدم الرد عمداً على طلباتهم.  

في الوقت نفسه، أُفيدَ بأن ثلاثة أشخاص عابرين للنوع الاجتماعي اعتقلوا في مدينة هرات غرب أفغانستان. وبعد اعتقال الأشخاص الثلاثة الذين كانوا يعيشون معا في منزل، ضربتهم قوات طالبان قبل نقلهم إلى مركز احتجاز. واستنادا إلى الصور الحصرية المقدمة إلى Outspoken Middle Eastتمت مصادرة الممتلكات المنزلية للأفراد الثلاثة بعد القبض عليهم وإفراغ منازلهم.

مشاهد من مداهمة الشرطة لمسكن في غرب أفغانستان حيث تم اعتقال ثلاثة عابرات للنوع الاجتماعي في يوليو 2022//Outspoken Middle East

إحدى العابرات للنوع الاجتماعي قالت لأحد أصدقائها في مكالمة من داخل السجن إن جنود طالبان يضربونهم، وقالت إنهم "سيحاكمون علنا" قريبا. ناشطين حقوق الإنسان يقولون إن "المحاكمة علنية" تعني الإعدام بموجب قوانين طالبان.

في حكومتها السابقة، أعدمت طالبان العابرين للنوع الاجتماعي. وفي إحدى الحالات، في عام 1998، وقف 11 رجلا بجوار. جدار صخري أطيح به عليهم.

خلال العقدين الماضيين، حقق مجتمع الميم مكاسب متواضعة داخل أفغانستان. في ظل التواجد الأمريكي هناك، لم تعتقل الحكومة السابقة افراد مجتمع الميم ، وحتى بعض المسؤولين الحكوميين وأعضاء البرلمان السابق تحدثوا عن حقوق مجتمعالميم .

بعد خروج الولايات المتحدة الكارثي من أفغانستان في أغسطس الماضي، كانت هناك العديد من التقارير عن مضايقات مستمرة تجاه مجتمع الميم . في البلاد. كما يعتبر مجتمع الميم في أفغانستان بايدن مسؤولا عما حدث لهم ويقول إن بايدن هو الجاني الرئيسي في الوضع الحالي في أفغانستان من خلال تسليم البلاد مرة أخرى إلى طالبان.

في التداول

العربية