للتفاعل على وسائل التواصل الإجتماعي

أخبار

اسرائيل توفر تصاريح عمل خاصة لطالبي اللجوء من مجتمع الميم الفلسطيني

الاضطهاد والمواقف الاجتماعية العدائية جعلت الاراضي الفلسطينية اسوء الاماكن في العالم بالنسبة لـ مجتمع الميم عين

Avatar

نُشر المقال

في

The city of Jerusalem in Israel // SBS

استجابة لاحتياجات طالبي اللجوء من أفراد مجتمع الميم الفلسطينيين في اسرائيل ، اصدرت الدولة الاسرائيلية قرارات توفر تصاريح عمل خاصة لأفراد مجتمع الميم الفلسطينيين، ليتمكنوا من النجاة اقتصاديا وتوفير التأمين الصحي وظروف العمل المناسبة بعد أن هربوا من الاضطهاد الذي واجهوه في الاراضي الخاضعة للسلطة الفلسطينية .

الأسبوع الماضي، استمعت اللجنة الخاصة المعنية بالعمال الأجانب، برئاسة عضو الكنيست ابتسام مراعنة ، إلى شهادات عدد من الفلسطينيين من مجتمع الميم وناقشت الحقائق التي يواجهها العديد من طالبي اللجوء المثليين والمثليات . ودعت اللجنة وزارة الرفاه والشؤون الاجتماعية ووزارة الاقتصاد والصناعة إلى تطوير برامج تدريب مهني للذين يضطرون للفرار من السلطة الفلسطينية، وفقا لصحيفة Jerusalem Post.

يحمل 120 ألف فلسطيني من الضفة الغربية وغزة تصاريح للعمل داخل إسرائيل يدخلون يوميا للعمل في كافة المجالات.

يعكس الاضطهاد والمواقف الاجتماعية العدائية تجاه الجتمع الميم في الأراضي التي يسيطر عليها الفلسطينيون السياسات التي تتبعها الأنظمة العربية في جميع أنحاء المنطقة. في السنوات الأخيرة، ازداد خطاب الكراهية والعنف ضد المثليين الفلسطينيين من قبل مجتمعاتهم وعائلاتهم، وفقا للنشطاء.

كما أن المنظمات غير الحكومية ومنظمات حقوق الإنسان الممولة من الغرب لا تساعد كثيرا في توفير ظروف أكثر أمانا لمجتمع الميم عين داخل الضفة الغربية وقطاع غزة، حيث يبدو أنها تركز في المقام الأول على مهاجمة إسرائيل بدلا من الحديث عن المشاكل الحقيقية التي تواجهها النساء والمثليين في المنطقة. ويستمر هذا مع بقاء إسرائيل المكان الوحيد في المنطقة التي تسعى إلى تعزيز حقوق المثليين وتوفير الحماية لأفراد مجتمع الميم الذين يعيشون في الأراضي التي يسيطر عليها الفلسطينيون - أولا مع افتتاح مأوى للأشخاص الذين تعرضوا للعنف والآن مع تأشيرات العمل الخاصة.

و في وقت سابق من هذا الشهر، بدأت مسيرات الفخر في القدس وتل أبيب، في حين أعلنت الشرطة الإسرائيلية أنها ستوفر 2,400 ضابط شرطة لحماية المشاركين.

وفقاً لـ Pew Research , فإن 93٪ من السكان الفلسطينيين يعارضون تماما المثلية الجنسية، وهي نسبة من بين أعلى النسب في العالم. كما تم تصنيف فلسطين من قبل فوربس كواحدة من أسوأ الأماكن في العالم لسفر مجتمع الميم إليها .

في التداول

العربية