با ما در تماس باشید

أخبار

قتلت طالبان بكل وحشية طالب طب مثلي الجنس في افغانستان، ثم ارسلت الفيديو لعائلته

يتم اللحاق بمجتمع الميم وتنفيذ عمليات الاعدام ، منذ تسليم جو بايدن افغانستان لحركة طالبان عام 2021.

Our Correspondent in Kabul

منتشر شده

بر

لقطة من شريط الفيديو تظهر مسلحي طالبان يقتلون حميد الله صبوري حصلت عليها OSME حصريا

أصبح مقتل طالب الطب مثلي الجنس، الذي تم إيقافه عند نقطة تفتيش مرورية لمسلحي طالبان، أحدث الجرائم في سلسلة أعمال العنف ضد مجتمع الميم في أفغانستان.

يقول زميل حميد الله صابوري أن اعتقال الشاب جاء في البداية عند نقطة تفتيش في وسط كابول في أغسطس آب لأن جنديا من طالبان قال إنه "متحمس للغاية بالنسبة لرجل". إذ تم تفتيش هاتفه المحمول، واصبح توجهه الجنسي معروفا لجندي طالبان. بعدها تم سجنه لمدة 72 ساعة وقاموا بتعذيبه لمدة ثلاثة أيام قبل إطلاق النار عليه. كما أُرسل شريط فيديو يظهر لحظة إعدامه إلى أسرته التي غادرت أفغانستان حفاظا على سلامتها. Outspoken Middle East حصلت على نسخة من الفيديو، الذي يظهر حميد الله يتعرض لإطلاق النار عدة مرات من مسافة قريبة في غرفة قذرة ذات جدران أسمنتية. ويبدو أن السلاح الناري المستخدم في جريمة القتل أمريكي الصنع، ومن المفترض أنه تُرك بعد أن قرر جو بايدن التخلي عن معظم المعدات العسكرية لطالبان بعد رحيل الجنود الأمريكيين من أفغانستان العام الماضي. 

باهار، شريك حميد الله وهو اسم مستعار، قال لـ مراسل OSME في كابول إن طالبان صادرت هاتف حميد الله المحمول، ثم تم الاتصال ببهار وطلب منه تسليم نفسه للسلطات وإلا سيتم اعتقال عائلته، قرر باهار الفرار من المنطقة والاختباء.

باهار قال لـ OSME أنَّ طالبان لديها جميع صوره الخاصة بعد أن تمت مصادرة هاتف حميد الله. وقال بهار: "كنا مجرد شريكين عاديين، لكن هذا حدث لنا". "فر شقيق حميد الله وعائلته من أفغانستان. بالطبع ، لم يكونوا على دراية بعلاقتنا حتى حدث هذا ، والآن يكرهونني. حتى أن حسيب الله، شقيق حامد، هددني بأنه سيكشف عن مكان اختبائي وهويتي لطالبان إذا تحدثت عن علاقتنا". 

ظهر التقرير الإخباري لأول مرة على منصات إعلامية يسارية مثل بينك نيوز و الـ غارديان. لقد ارتكبوا خطأ في البداية ونشروا صورة خاطئة لحميد الله صبوري. تعود الصورة إلى شخص آخر لم يكن رجلا مثليا وكان يعيش في إيران. تمت إزالة الصورة لاحقا من المنصات. استخدمت طالبان الخطأ لتشويه سمعة وسائل الإعلام الدولية. 

وفي تغريدة على تويتر، نفى ذبيح الله مجاهد، المتحدث باسم طالبان، وفاة الشخص في الصورة الخاطئة التي نشرتها صحيفة غارديانومع ذلك لم ينفي او يقم بالاشارة لمقتل حميد الله صابوري 

منذ استيلاء طالبان على السلطة في أغسطس 2021 ، تطارد المجموعة بنشاط مجتمع المثليين. هناك تقارير متعددة عن مضايقة وتعذيب وإعدام المثليين والمتحولين جنسيا في أفغانستان. غالبا ما يلقي المثليون الأفغان باللوم في بؤسهم على الرئيس الديمقراطي الأمريكي جو بايدن لانسحابه الكارثي من البلاد في أغسطس 2021 ، بعد ان كان قد شهدت البلاد تقدما طفيفا في الحقوق المدنية للنساء والمثليين.  

في التداول

العربية